Article

"أهلنا" أقامت احتفالا ريعيا لدعم ذوي الحاجات الخاصة

اقامت جمعية "أهلنا" في أجواء احياء "اليوم العالمي للعدالة الاجتماعية"، وضمن أنشطتها الريعية الهادفة الى تحقيق هذه العدالة عبر رعاية زهاء 2013 عائلة من العائلات الأقل حظا، احتفالا خيريا في مقرها في الهلالية - صيدا يعود ريعه لدعم العائلات والأفراد المشمولين بمشروع الرعاية الاجتماعية الخاصة الذي تنفذه الجمعية وعددهم زهاء 61 عائلة و130 فردا ، تخلله غداء ومسابقة بين عدد من السيدات في تحضير افضل قالب حلوى منزلي تحت اشراف الشيف انطوان وتحكيمه، والذي حل ضيف شرف، في حضور اكثر من 88 سيدة مجتمع ، وكان في استقبالهن رئيسة الجمعية سحر جلال الدين الجبيلي واعضاء الهيئتين الادارية والعامة والصديقات.

بعد تقديم من مسؤولة العلاقات العامة والنشاطات غنى كلش، تحدث الشيف انطوان معربا عن اعتزازه بالمشاركة "في هذا النشاط الاجتماعي الهادف"، وأثنى على "الدور الانساني والاجتماعي لـ"أهلنا"، مشددا على "اهمية اعتماد الغذاء الصحي والطبيعي في تحضير الأطعمة".

ثم جرى عرض 13 قالب ووصفة حلوى منزلية من اعداد بعض السيدات المشاركات في المسابقة التي نظمتها الجمعية، بحيث قام الشيف انطوان بتذوق كل من هذه القوالب بعدما تولت كل سيدة منهن شرح مكوناته وطريقة اعداده وتم التصويت على افضلها.

وفي الختام، قدمت الجمعية الى جميع السيدات المشاركات في المسابقة هدايا تذكارية. واعقب ذلك غداء تضمن اصنافا من الأطعمة التي يتميز بها مطبخ "أهلنا".

تقديمات من "أهلنا" الى عائلات أقل حظا

الى ذلك، اصدرت "أهلنا" تقريرا دوريا بتقديماتها وأنشطتها للعائلات المشمولة برعاية الجمعية:
- نشاط ريعي: عبارة عن عرض خاص لفيلمي Ferdinand و Jumanji في ABC Verdun بحيث استقطب زهاء 400 شخص، وعاد ريع هذا النشاط لدعم الصندوق التربوي للأطفال الأكثر حاجة المسجلين في "أهلنا".

- تقديمات غذائية: وزعت "أهلنا" 1500 حصة غذائية على العائلات الاقل حظا (ايتام، حاجات خاصة، مسنين، عائلات محتاجة)، توزيع 160 حصة لحمة ودجاج على العائلات الاقل حظا في منازلهم.

- تقديمات استشفائية وصحية: قدمت "أهلنا" مساعدات الى 30 حالة في المستشفيات والمستوصفات وأدوية الى 71 مسنا ومسنة في بيوتهم، وحفاضات الى 150 مسنا ومعوقا (شهريا).

- تقديمات تربوية: ساعدت "أهلنا" في تقديم بدل مواصلات مدرسية لـ 196 تلميذا شهريا، وبأقساط مدرسية لـ 75 طفلا يتيما ومن ذوي الحاجات الاضافية وتقديم تقوية مدرسية لـ 58 طفلا من الأقل حظا.

Back to Top