Article

Primary tabs

الرئيس دبوسي للأخوين محمود وهيثم كسحة :" من يبني الإقتصاد يساهم في بناء الوطن

أثنى توفيق دبوسي، رئيس غرفة طرابلس والشمال، خلال إستقباله أصحاب شركة " فوود بلاسFood Plus Company " في منطقة راسمسقا السادة هيثم ومحمود كسحة على " الدور الحيوي الذي تمتاز به شركتهم في مجال التصنيع الغذائي وعلى مدى عمق علاقات الشراكة مع الأصدقاء الأتراك لتطوير علاقات التعاون الإقتصادي بين الجانبين اللبناني والتركي".
وأكد الرئيس دبوسي على " الوقوف الى جانب تطلعات وطموحات الأخوين كسحة وشجاعتهما في إفتتاح مشروع صناعي إنمائي يتقاطع مع خيارنا في النهوض بقطاعنا الصناعي اللبناني، وبالتالي العمل معاً على إزالة كافة المعوقات المساعدة على تطوير منتجاتهم التي تندرج في إطار تشجيع غرفة طرابلس والشمال لحركة الإستثمار في لبنان من طرابلس الكبرى والتي أعددنا كافة دراسات الجدوى لإطلاق أكبر مشروع إستثماري وطني عربي اقليمي دولي يمتد من ميناء طرابلس الى منطقة القليعات في عكار وتكون للمشاريع الإستثمارية الصناعية الحصة الوازنة فيه الى جانب توسعة المرافق الإقتصادية العامة من مرفأ طرابلس ومطار الرئيس رينيه معوض (القليعات) والمنطقة الاقتصادية الخاصة وهو مدينة إقتصادية متكاملة تضم إضافة الى مشاريع متعددة في مختلف القطاعات الصناعية أعداد أخرى من المشاريع المتعلقة بالغاز والنفط والبتروكيميئيات وحوض جاف لإصلاح السفن ومشاريع سياحة مشاريع سياحية وخلافها من المشاريع التي تنهض بإقتصاد لبنان من طرابلس الكبرى".
وتمنى الرئيس دبوسي للأخوين كسحة " التوفيق في مشاريعهم الصناعية الكبرى وأن مشاريعهم المنتجة هي مصدر إعتزاز لنا وأن من يبني الإقتصاد يساهم في بناء الوطن، ولن نوفر أية فرصة متاحة لتقديم كل أنواع الدعم لأصحاب شركة" فوود بلاسFood Plus Company " " ولكل أصحاب المشاريع المماثلة".
من جهتهما الأخوين كسحة اعرب عن تقديرهما للدور الكبير الذي يقوم به الرئيس دبوسي لتطوير بيئة الاعمال وعلى مجمل المشاريع الإستثمارية الكبرى التي يطلقها بهدف تحقيق النهوض الإقتصادي والإنماء الإجتماعي وتوجها بشكرهما للرئيس دبوسي على حسن إستقباله وعلى إحتضانه لتطلعات شركتهما ووقوفه الى جانبهما وتشديده على تحسين وتطوير وحسن ممارسة التصنيع وإعتماد معايير الجودة وعلى وضعه مختبرات مراقبة الجودة بتصرفنا ونتشرف بأن نوجه دعوة مفتوحة لسيادته لزيارة منشآتنا الصناعية في الوقت الذي يراه مناسباً" .

Back to Top