Article

Primary tabs

الشاعر مرعب وقع كتابه الكلام المختار من مختار الكلام في غدراس كسروان

- أقامت بلدية ورعية بلدة غدراس كسروان، حفل توقيع كتاب الشاعر بديع ساسين مرعب "الكلام المختار من مختار الكلام"، في كنيسة سيدة النجاة الرعائية - غدراس كسروان، برعاية النائب البطريركي العام على أبرشية جونية المارونية المطران أنطوان نبيل العنداري وحضوره إلى عضو تكتل الجمهورية القوية النائب شوقي الدكاش، عضو تكتل لبنان القوي النائب روجيه عازار، الوزير السابق سجعان القزي، النائب السابق منصور غانم البون، المطران سمعان عطالله، الأباتي نعوم عطالله العازاري، قائمقام كسروان جوزف منصور، رئيس إتحاد بلديات قضاء كسروان رئيس بلدية جونية جوان حبيش، رئيس رابطة مختاري كسروان رئيس بلدية غدراس أندريه مرعب، رئيس رابطة مخاتير قضاء كسروان جو ناضر، رئيس بلديةالعقيبة جوزف الدكاش، رئيس شعبة التخطيط والتعليم في المديرية العامة لأمن الدولة العميد ساسين مرعب، نقيب الفنانين المحترفين إحسان صادق، رئيسة دائرة نفوس فتوح كسروان سيدة ضو، وحشد من الفعاليات الحزبية، الإجتماعية، الثقافية، رؤساء بلديات القضاء، مخاتير، رجال دين، راهبات، عائلة الشاعر، أهالي البلدة، ومهتمين.

إستهل الحفل الذي قدمه شربل مرعب بالنشيد الوطني، بعدها ألقى كاهن رعية غدراس الخوري إيلي عطالله كلمة أبناء وأهالي البلدة، وقال: "الكلام المختار من مختار الكلام إختاروك منذ أكثر من 50 سنة مختارا، وبالكلام الجميل إستمررت ورافقت جيلا بعد جيل وبالفطنة والإيمان والصلاة جسدت كلمة الإنجيل وبكل ظروف ومشقات هذه المسؤولية كنت قدها".

العنداري

وألقى المطران العنداري من جهته كلمة أكد فيها "أن الشاعر مرعب لافت بكل ما فيه، مساره مميز، هو رجل مؤمن مواظب وأب لعائلة محب ومختار جامع وشاعر ملهم يحمل في ذاكرته خبرة الأيام والسنين، عندما يطفىء المرء شمعة 89 يكون عادة قد أكتملت فيه مرحلة النضوج وملامح سيرته الذاتية وجنى ثمار ما زرعه في حياته، لكن بريق وجهه ووقاره لا يزال مشعا بالمحبة والعطاء، قد لا نجد كثيرا من يجمع الناس على حبه وإحترامه في بلدته، بحسب قول السيد المسيح لا نبي مقبولا في وطنه، فلماذا يحترم الجميع ويجمع على تقدير بديع ساسين مرعب؟ ويسهل الجواب في الحديث عنه وعن الخصال التي حباها الله إياها،أما وطنيته فمشهود لها ومارونيته ترافق كسروانيته وتشبثه بأرضه تعززه معرفته العميقة ببلدته ومنطقته بجغرافيتها وبناسها، من يجالسه يكتشف طيبته ويختبر مجموعة مزايا وخصال نحن بحاجة إليها في هذا الزمن الرديء، يبدأ رحلة ديوانه بمناجاة السيد المسيح، وعن ماضي غدراس يقول: صورة مهضومة وأحلام بتسوسح عقل الرسام، ومن تحياته إلى الجيش اللبناني يقول اللبناني خلقو الله بالعالم أشرف إنسان ما بيحني راسو إلا للجيش والله ولبنان".

وتخلل الحفل قراءات شعرية لكل من الشاعر بطرس ضو، المربي الياس يونس، الشاعر جورج لطيف.

وفي ختام الحفل، تسلم الشاعر مرعب عددا من الدروع التقديرية ووقع كتابه واقيم كوكتيل بالمناسبة. 

Back to Top