Article

Primary tabs

"الوفاء للمقاومة": تشكيل الحكومة يمنع مخاطر الإنزلاق نحو التوتر

اعتبرت كتلة "الوفاء للمقاومة" أنَّ "المهلة المفترضة لتشكيل الحكومة​ طالت"، ورأت "في التشكيل وإنجاز صيغة الحكومة، المدخل الضروري لمنع مخاطر الإنزلاق نحو التوتر وللشروع في إقرار المعالجات الفورية للقضايا الحياتية الضاغطة، منها ​الدين العام​ و​البطالة​ والركود الإقتصادي وإطلاق عمل المؤسسات"، موضحةً أنَّ أن "​قطاع الكهرباء​ في حاجة إلى معالجة فورية من قبل جميع المسؤولين والمعنيين ومن دون أي استنسابية".

وأشارت الكتلة في بيانها الذي تلاه النائب علي المقداد، عقب اجتماعها الأسبوعي، إلى أنَّ "الإتصال السياسي بين الحكومتين اللبنانية والسورية هو الممرّ الإلزامي الوحيد لمعالجة مسائل ​النازحين السوريين​ وتصدير الإنتاج اللبناني ومساهمة اللبنانيين في إعادة إعمار ​سوريا​ وغيرها، وأي رهان آخر سيكون مضيعة للوقت تتحمّل مسؤوليّته ​الحكومة اللبنانية​".

إلى ذلك، دانت الكتلة "​سياسة​ فرض ​الإدارة الأميركية​ العقوبات ضدّ ​إيران"​، وترى فيها "تجاوزاً فاضحاً للقوانين الدولية"، معربةً عن "ثقتها بقيادة إيران"، كما دانت "محاولة إغتيال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو".

هذا واعتبرت الكتلة في بيانها أن "يوم 14 آب 2006 هو يوم لاقى فيه الصهاينة هزيمتهم، ولاقوا فشلهم في تحقيق الأهداف السياسية، وترسّخ لدى اللبنانيين أنّ الإرادة المدافعة عن الحق، أقوى من غطرسة الباطل"، وأكّدت أنّه "يوم عبّر فيه شعبنا المقاوم عن حبّه لوطنه، وهو يوم غيّر الكثير من معادلات الصراع في المنطقة، وسقطت الكثير من الأوهام".

وختم البيان: "رغم كلّ المنغّصات في الشأن اللبناني الداخلي، وعلى مختلف المستويات، إلّا أنّ اللبنانيين بغالبيتهم العظمى سيواصلون سيرهم بالإتجاه الإيجابي البنّاء الّذي يحفظ سلم وطنهم ويبني دولة المؤسسات".

Back to Top