Article

Primary tabs

بو عاصي: أنا وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني وليس السوري

أعلن وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الاعمال بيار بو عاصي انه تفاجأ بـ"الحملة العشواء على الوزارة وكنت اتمنى ان لا تحصل وان لا نرد". وقال: "خضنا المعركة الانتخابية من دون أي تهجم على أحد، في حين ان النائب حكمت ديب اتهمنا بالتقصير، واعتبرنا ذلك جزءا من المعركة الانتخابية، بما انه ليس قادرا على تأمين ثلث الحاصل الانتخابي".

وأشار، في مؤتمر صحافي، الى ان "الهجمة الثانية كانت خلال مؤتمر بروكسيل والهدف ليس معرفة الحقيقة"، وقال: "البيان المشترك بين الامم المتحدة والاتحاد الاوروبي لم يطلع عليه لبنان رسميا، والوحيد الذي كان يعلم به جبران باسيل دون اي تحرك، ليستعمله لاحقا ضدنا".

وأضاف: "عندما بدأ النزوح السوري لم تكن "القوات" في الحكومة، في حين أن "التيار" كان لديه 10 وزراء، فماذا فعلتم كي لا يصل العدد الى مليون ونص نازح".

وتابع: "اذا كنت تريد ان تعمل ولم يدعوك تعمل، الافضل ان تسكت وتدع غيرك يعمل، بما انك لا تستطيع ان تفعل شيئا".

وقال: "أنا وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني وليس السوري، واختصاصي هو الشعب اللبناني. اما بالنسبة للنازح السوري فلدي مسؤولية أخلاقية وانسانية تجاهه، وسأحافظ على كرامة كل انسان موجود على الاراضي اللبنانية".

وأكد أن "موقفنا واضح تجاه عودة النازحين السوريين وعدم انتظار اي حل سياسي، لأن لا حل في القرب"، مشيرا الى ان "المجتمع الدولي لم يعلن عن اي منطقة آمنة بينما توجد مناطق آمنة اكبر من لبنان، وعلينا ان نعمل على اعادتهم الى تلك المناطق".

وأعلن أن "البنية التحتية والاقتصادية لا تحتمل بقاء النازحين، ونحن اقوى عندما نكون على نفس الكلام، فلماذا ترشقنا بينما يجب ان نتواصل لمصلحة لبنان، الا اذا كنت تريد استعمال الموضوع فقط للتراشق وليس لايجاد حل".

وأكد أن "القرار رقم 10 يؤدي الى عدم عودة اي نازح الى بلاده ويبقي النازحين في لبنان الى ما شاء الله". وقال: "يجب التوجه الى الامم المتحدة لوقف مفاعيل القانون رقم 10 واعتباره لاغيا".

وتابع: "كما عرفتمونا سنظل حريصين على مصلحة المواطن وسلامة المواطنيين وسنمنع اي تضليل للناس"، مضيفا: "نحن عملنا بحرية ضمير ولم نتهجم على احد فلا يتطاولن احد علينا"، مؤكدا ان "هذا افتراء وليس توضيحا او انتقادا، وبالتالي الرد يكون بالمباشر وبقسوة عندما نقرر نحن ان نرد".

Back to Top
بو عاصي: أنا وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني وليس السوري | Private Magazine
The website encountered an unexpected error. Please try again later.