Article

Primary tabs

"جنون" وبذخ: سهرة أقامها غصن بـ2014 تثير ضجة.. ووزير عربي إلى الواجهة! (فيديو)

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيل فيديو للحفلة "المجنونة" والباذخة التي أقامها الرئيس التنفيذي السابق لشركة "نيسان" كارلوس غصن في قصر فرساي في فرنسا في 9 آذار العام 2014.

ويوضح الفيديو الذي أُعدّ بناء إلى معلومات نقلتها مجلة "Le Nouvel Observateur" الأسبوعية الفرنسية، أنّ فاتورة الحفلة التي حضرها 160 مدعواً، كانت ضخمة، مشيراً إلى أنّها قدّرت بـ634 ألف يورو.

ويبيّن الفيديو أنّ المحققين يبدون اهتماماً بفيديو الحفلة التي دفعت تكاليفها شركة "نيسان"، والتي أقيمت لمناسبة الاحتفال بمرور 15 عاماً على التحالف بين شركة "رينو" الفرنسية وشركة "نيسان" اليابانية.
ويكشف الفيديو أنّ هذه الحفلة تزامنت أيضاً مع عيد ميلاد غصن الستين، مبيناً أنّ المحققين يسعون إلى معرفة ما إذا كانت أقيمت على شرفه، نظراً إلى أنّه دعا عدداً كبيراً من أصدقائه بالمقارنة مع شركاء التحالف.

ويشرح الفيديو أنّ برنامج الحفل تخللته ألعاب نارية ومائدة طعام حضرها أحد أشهر الطباخين الفرنسيين ألان دوكاس ووصلات ترفيهية مختلفة.

من جهتها، لفتت وسائل إعلام مغربية إلى أنّ وزير التجهيز والنقل واللوجستيك المغربي، عبد القادر اعمارة، ظهر في الفيديو.
عاشق فرساي

يعود أصل قصة عشق غصن لقصر فرساي إلى يوم زفافه من السيدة كارول نحاس في 8 تشرين الأول من العام 2016.

ففي شباط الفائت، أوضحت شركة "رينو" أنّها تحقق في اتفاق رعاية مع قصر فرساي استفاد منه غصن بـ 50 ألف يورو (57 ألف دولار)، وذلك بعد تقرير نشرته صحيفة "لو فيغارو" الفرنسية قالت فيه إنّ اتفاق رعاية "رينو" لتجديد قصر فرساي استخدم غطاءً لاستئجار قصر التريانون الكبير، لزفاف غصن في 2016.

وقالت "رينو" إن التحقيق كشف أن غصن حصل على مكاسب شخصية بـ 50 ألف يورو بموجب شروط عقد الرعاية مع قصر فرساي.

وكان حفل زفاف غصن أثار جدلاً واسعاً بسبب ترفه وارتداء الحضور أزياء مستوحاة من ملابس ماري أنطوانيت.

ما جديد قضية غصن؟

طلب ممثلو الادعاء في طوكيو، تعديل لائحة الاتهام بحق غصن، وفق ما أفادت وكالة "كيودو" اليابانية للأنباء.

ويشمل التعديل على لائحة الاتهام، المزيد من التفاصيل بشأن تحويلات نقدية، قال ممثلو الادعاء إنّ غصن أجراها مع صديق سعودي، وعلى اتّهام بـ"خيانة الأمانة".

ويواجه غصن اتهامات عدة، بارتكاب مخالفات مالية والتربح على حساب "نيسان موتور"، وهو ينفي كل التهم المنسوبة إليه.

وأطلق سراح غصن، الرئيس التنفيذي السابق لـ"نيسان" وشريكتها "رينو"، بكفالة قيمتها 4.5 مليون دولار لحين محاكمته.

وبحسب شروط الكفالة تخضع تحركات غصن واتصالاته للمراقبة ولقيود مشددة، للحيلولة دون فراره خارج البلاد والتلاعب بالأدلة.

وقال غصن إنّه ضحية انقلاب في مجلس الإدارة، واتهم زملاءه السابقين في "نيسان" "بطعنه في الظهر" ووصفهم بأنهم منافسون يسعون لتعطيل تحالف أوثق بين "نيسان" و"رينو".

المصدر: ترجمة "لبنان 24" - 24- يورو نيوز - وكالات - لو باريزيان

Back to Top