Article

Primary tabs

دبوسي تفقد شارع عزمي ومتفرقاته: طرابلس رافعة الإقتصاد الوطني بكل المقاييس

زار رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي الأسواق التجارية في مدينة طرابلس، وتفقد الحركة التجارية التي يشهدها شارع عزمي ومتفرعاته عشية حلول عيد الفطر السعيد، واطلع على أوضاع المؤسسات والمحال التجارية.

وقال دبوسي: "إن ما نشهده في شارع عزمي ومتفرعاته يعطي صورة عن الحركة التجارية المزدهرة في طرابلس ودلالة على اختلاف الأجواء التي خيمت على المدينة في المراحل السابقة، وبالفعل اختلفت عما كانت عليه في الماضي بحيث يمكننا الإشارة الى أن الثقة بدأت تتعزز في دورة حياتنا الإقتصادية في لبنان من طرابلس، خصوصا بعدما استقامت وانتظمت حياتنا السياسية والدستورية والتشريعية على نطاق السلطات الثلاث. ونحن نأمل خيرا، إذ بدأ بلدنا يشهد بلورة لصيغة آمنة تنبىء بمستقبل زاهر، وان الحركة التجارية في شارع عزمي ومتفرعاته هي حركة حيوية ولطالما اعتدنا عليها في هذا الشارع التجاري المميز".

أضاف: "من المؤكد اننا نحتاج الى السهر على الذات والعمل على تطوير مؤسساتنا ومرافقنا وتحديثها وبالتالي تطوير خدماتنا لا سيما أن طرابلس باتت حاجة للجهات اللبنانية والعربية والدولية، وان مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية التي سبق تقديمها الى دولة الرئيس سعد الحريري تشكل حافزا على إطلاق ورشة استثمارات متعددة الجنسيات لمشاريع كبرى تعود بالنفع على لبنان بكل مكوناته من طرابلس ونحن كهيئات اقتصادية شمالية ولبنانية لدينا ملء الثقة ان طرابلس هي رافعة الإقتصاد الوطني بكل المعايير والمقاييس".

وتابع: "من الطبيعي أن نكون مع الصديق رئيس جمعية تجار عزمي ومتفرعاته لأننا نلتقي في مسيرة مشتركة تهدف الى تحقيق النهوض الإقتصادي بلبنان من طرابلس".

بارودي
من جهته، قال رئيس جمعية تجار شارع عزمي ومتفرعاته طلال بارودي: "الزيارة جاءت في مكانها وبالتوقيت المناسب، ونحن مع الرئيس دبوسي لدينا مسيرة واحدة ونؤيد ونبارك وندعم مبادرته طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية. وأستطيع ان أعرب عن تفاؤلي بأن الأوضاع التجارية جيدة نسبيا بالمقارنة مع الماضي، وأن المناخ العام السائد في المدينة مشجع ويعطي قوة دفع لارتفاع منسوب التفاؤل ونتطلع بذلك الى مستقبل واعد".

سميرة بارودي
وقالت سميرة بارودي خلال الزيارة: "لدينا ملء السرور بأن يزورنا الرئيس توفيق دبوسي، ونحن نرحب بمن يمثلنا وهو جزء من تاريخنا ومن تاريخ المدينة وهو أبن طرابلس الذي نعتز بريادته وبالمشاريع المهمة التي يطلقها من أجل المدينة، ونحن معه في تطلعاته يدا بيد ونريده أن يكون امامنا في موقع طليعي وان مبادرة طرابلس عاصمة لبنان الإقتصادية هي حلم جميل علينا التعاون والتعاضد والتضامن لكي يتحول هذا الى حقيقة قائمة، وعلينا جميعا سواء أكنا تجارا أم فنانين أم مثقفين لكي تتبلور لدينا جميعا الافكار التي تجعل من طرابلس الأحسن والأفضل والأجمل".

Back to Top