Article

Primary tabs

كيدانيان في إطلاق مهرجان إهمج السياحي الـ9: المهرجانات العامود الفقري للسياحة الداخلية

أطلق وزير السياحة أواديس كيدانيان مهرجانات إهمج السياحية للسنة التاسعة على التوالي، خلال مؤتمر صحافي عقده في وزارة السياحة - قاعة الوزيرة ليلة الصلح حمادة، في حضور نواب جبيل: سيمون ابي رميا، مصطفى الحسيني، زياد حواط، رئيس اتحاد بلديات جبيل فادي مرتينوس، رئيس بلدية اهمج نزيه ابي سمعان ومخاتير البلدة.

أبي سمعان
وفي كلمة لأبي سمعان شكر فيها كيدانيان على "رعايته واستضافته المؤتمر"، شاكرا أيضا "بلاد جبيل على دعمهم".

وإذ تناول ابي سمعان "المشاكل التي اعترضت المهرجانات طيلة السنوات الثماني الماضية واستمرار العقبات وانكماش الحركة الاقتصادية في البلد وسياسة التقشف"، أكد "الاستمرار في السهر".

واعتبر أن "الحضور متاح من خلال رسم دخول بسعر رمزي ومدرج بسعر تشجيعي بالاضافة الى اقامة طاولات بسعر مدروس".

ولفت الى أن "مهرجان هذه السنة سيفتتح في 15 آب مع النجمة يارا، الفنان غي مانوكيان وفرقته في 16 آب، الفنانة كارول سماحة وفرقتها الاستعراضية في 17 آب والفنان ناصيف زيتون ويختتم في 18 آب مع الفنان معين شريف".

كما تحدث النواب الثلاثة مهنئين حواط، بلدية اهمج ولجنة مهرجاناتها على "استمرارها في إقامة المهرجان رغم الظروف الاقتصادية التي يواجهها البلد"، معتبرين أن "إهمج بلدة نموذجية وكل إمكاناتنا بتصرف البلدية ومهرجاناتها التي تستقطب العدد الكبير من المواطنين".

الحسيني
من ناحيته، شكر الحسيني البلدية على "إقامة هذا المهرجان مثلها مثل بعض القرى والمدن الجبلية التي تقوم بهذا العمل الجبار في هذه الظروف".

أبي رميا
من جهته، شكر أبي رميا كيدانيان على "الدعم الذي يقدمه ليس فقط لاهمج بل كل المهرجانات ولأن ما نقوم به يؤدي الى زيادة عدد السياح وخصوصا أن مهرجان إهمج اصبح على الخارطة السياحية الداخلية في يلبنان"، متمنيا أن "يستمر الاقبال على مهرجان اهمج لكي يستمر في تحقيق الارقام القياسية في عدد الحضور".

مرتينوس
بدوره، أكد رئيس اتحاد بلديات جبيل فادي مرتينوس "دعم كل البلديات وخصوصا بلدية إهمج من أجل تنشيط الحركة السياحية في بلاد جبيل".

كيدانيان
من جهته، أثنى كيدانيان على "حركة النواب الثلاثة الذي يجمعون على حب بلاد جبيل ومهرجاناتها"، معتبرا أنها "ظاهرة نادرة تتم عن شخصيتكم التي تتمتع بعمق وطني أكثر من عمق انتماء لطرف سياسي معين، وهذا يؤدي إلى شعور رؤساء البلديات بأنهم يتمتعون بالدعم اللازم ويصرون على إقامة المهرجانات رغم الظروف الصعبة".

وأشار الى أنه زار إهمج أكثر من مرة "وخرجت بانطباع أن شعبها مضياف ومهرجاناتها مختلفة عن بقية المهرجانات يخرج الجميع منها بكل ارتياح وفرح ما يؤدي إلى كسر روتين المهرجانات التي تقام ومع العلم أن المهرجانات هي العامود الفقري للسياحة الداخلية"، آملا أن تكون توقعاته حول عدد السياح "صادقة وأن تكون هذه السنة سنة سياحية بامتياز".

Back to Top