Article

Primary tabs

مأساة جديدة في الإغتراب.. "عريس" يقضي برصاصة في أنغولا

وكأنّه قدر محتوم على اللبنانيين أن يدفعوا ثمن الإغتراب مضاعفاً، فتزهق أرواحهم جراء حوادث متنقلة، تعيدهم إلى وطنهم، نائمين بسلام أبدي. سلام فُقد يوم إغتربوا، ويوم شهدوا على أوجاعهم قبل الأنفاس الأخيرة.

مأساة جديدة، يدفع ثمنها الشاب محمد خشن من بلدة السماعية في الجنوب، الذي قضى في أنغولا، جراء إطلاق النار عليه مباشرة من قبل مجموعة من المسلحين بقصد السرقة. وبحسب المعلومات المتداولة، فإنّ الشاب قضى نتيجة إختراق الرصاصة رقبته، وتوفي على الفور.

وقد تداول نشاطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً للفقيد، ومعلومات من أقارب له تفيد بأنه عقد قرانه من 6 أشهر، وهو شاب وحيد لذويه.

تأتي هذه الحادثة بعد أقل من ثلاثة أيام على وقوع جريمة في البرازيل، أدت الى مقتل شابين لبنانيين ابراهيم فارس الحاراتي من قب إلياس، ونعمان عمر الترك من مجدل عنجر. فيما لم تُعرف بعد ظروف مقتلهما، ويُرجح بأنّها كانت بهدف السرقة.

المصدر: "رصد" لبنان 24

Back to Top