Article

Primary tabs

نفضتها زي السجادة لحد ما ماتت'.. أم تتخلص من طفلتها الرضيعة ببشاعة

خنقتها وخبطتها في الأرض، ونفضتها زي السجادة، ولما ماتت رمتها على طريق فارسكور"، هكذا اعترفت "دعاء. ا. ع".، 19 سنة، من مدينة المنزلة بمحافظة الدقهلية بمصر، أمام النيابة العامة، بكيفية التخلص من طفلتها الرضيعة التي لا يزيد عمرها عن 3 أشهر.

بدأت الأحداث كما نشرت مصراوي المحلية، عندما جمعت "دعاء" وأحد الشباب يعمل سائق، قصة حب ووعدها بالزواج، وتطورت إلى علاقة محرمة بينهما تسببت في حملها سفاحا منه، وعقب معرفته بالحمل بدأ يتهرب منها ثم هجرها ورفض الزواج منها، وعاشت في تلك الفترة على أمل أن يعود إليها حبيبها.

ووضعت "دعاء" طفلتها وحتى تنجو من الفضيحة اتفقت مع أمها وأبيها، أن يدعوا أمام الجيران أن الطفلة هي شقيقتها، وليست ابنتها، حتى "يستروا عليها"، ووسط سوء معاملة الأب والأم لها لفعلتها، تقدم أحد الشباب لخطبتها للزواج منها، فقررت التخلص من فضيحتها وقتل الطفلة التي "تنغص عليها حياتها"، قائلة: "عشت أيام سودا بسببها فقررت التخلص منها علشان أتجوز من الشاب اللي اتقدم لي".

وأكدت "دعاء" أمام النيابة العامة، "أنها دخلت لغرفتها وأمسكت بالطفلة وخنقتها، وللتأكد من وفاتها خبطتها في الأرض، وبعدها نفضتها كما أنفض السجادة، ولفتها في قماش، وتوجهت بها على طريق فارسكور، وفي منقطة مهجورة، ورمتها هناك".

وتمكن الرائد أحمد خضير، رئيس وحدة مباحث المنزلة، بإشراف العقيد السيد خشبة، مفتش المباحث، من التوصل إلى مكان الجثة، ونقلها إلى المستشفى تحت تصرف النيابة العامة التي أمرت بتشريحها وبيان سبب الوفاة.

وكان اللواء محمد حجي، مدير أمن الدقهلية، تلقى إخطارا من اللواء محمد شرباش، مدير المباحث الجنائية، بورود إشارة من ضباط مركز شرطة المنزلة بالعثور على جثة طفلة رضيعة على طريق فارسكور، وبالفحص تمكنت المباحث من الوصول إلى أسرتها.

وأمرت النيابة العامة بحبس الأم 4 أيام على ذمة التحقيقات على أن يجدد لها في الموعد القانوني، ووجهت لها تهمة القتل العمد، قررت دفن الجثة واستعجال تقرير الطبيب الشرعي حول الواقعة.










Latest News

Back to Top