Article

Primary tabs

وثيقَة “بالمَحبَّة نَبْنيه"

وثيقَة “بالمَحبَّة نَبْنيه
منذ تشكّلت الحكومة، وبدأ إطلاق النّار عليها، قبل أنْ يتمّ التعرّف حتّى إلى الوزراء الجدد ولو أنّ معظمهم واعد، دأبت “جائزة الأكاديميّة العربيّة” – وتحسّسا منها بدورها في زرع بذور الحوار بين أفراد المجتمع – على التّحضير لحركةٍ ما، تصوّب بوصلة الحوار.

وتزامنًا ثمّة حدث كبير حوّل الأنظار إلى الإمارات، حيث وقّع قداسة البابا وسماحة شيخ الأزهر “وثيقة الأخوّة الإنسانيّة”، وهو حدث لا يمكن المرور عليه مرور الكرام!.

وقبل حلول عيد العشّاق في 14 شباط، كانت وثيقة “بالمحبّة نبنيه”، أي نبني الوطن، قد أبصرت النّور.

وثيقةٌ تضع أهل القرار والسّياسيّن – كما كلّ المبدعين وأهل الفنّ والإعلام والتّربية – أمام مسؤوليّاتهم، في تطوير مهارة الحوار وثقافة التّواصل السّليم.

وثيقةٌ تضع “الحبّ حيث البغض، والمغفرة حيث الإساءة” في وقت باتت المحبّة عملة نادرة في زمنٍ ماحلٍ.

وثيقةٌ تُعيدنا إلى إنسانيّةٍ بين ركام حربٍ، ما زالت تداعيّاتها في النّفوس متربّصة. فمن يجرؤ على توقيعها؟

وحدهم المتصالحون مع الذّات، والصّادقون في حبّهم للوطن، والمؤمنون بجدوى القيم والمبادئ يجرؤون… وسيكونون معنا الخميس المقبل في المسرح البلديّ في جديدة المتن، السّابعة مساءً.

وبأجواء من الفرح والسّعادة سنحتفل معًا بعيد الحبّ كما وبولادة وثيقة “بالمحبّة نبنيه…”.
وسيعبّر كلّ “بطلٍ” منّا، وعلى طريقته، ببطاقة معايدة يوجّهها إلى من يشاء في المناسة، في أمسية “مشاعر صادقة”…

الدّعوة عامّة وسنكون في انتظاركم، مع ضيوفنا من ساسةٍ وأهل ثقافة وفنّ…

رزق الله الحلو










Latest News

Back to Top